الخميس، 16 يناير، 2014

الفتاة التي أسست مدرسة من العلب الفارغة



لمشاهدة مقطع الفيديو، اضغط هنا

(كاتي) مراهقة كندية من مونتريال، سافرت في إحدى اجازاتها السياحية مع أسرتها إلى جمهورية الدومينيكان في أمريكا الشمالية، وكانت حينها تبلغ السابعة عشر من عمرها. وبعد أيام عدة قضتها في المنتجع السياحي، قررت الخروج للمدينة والإحتكاك بالشعب الدومينيكي، ولكن لفت نظرها وجود الأطفال في الشوارع أثناء الدوام المدرسي، وحينما سألت الكثير منهم أكتشفت أنهم جميعاً لا يذهبون للمدارس أساساً ولم يتعلموا أبدأ في حياتهم؛ لأنهم من جاليات إفريقية هاجرت للدومينيكان، و حسب نظام الدولة لا يحق لهم التعليم في المدارس الحكومية ولا يمتلكون ما يكفي من المال للإنضمام للمدارس الأهلية.

حينما عادت (كاتي) لمونتريال قررت أن تساعد هؤلاء الأطفال بجمع مبالغ مالية حتى تتمكن من افتتاح فصل دراسي مبدئياً، ومن ثم تحويل هذا الفصل لمدرسة للفقراء، وبدأت السعي في مشروعها من خلال جمع (علب المشروبات الغازية الفارغة) ومن ثمّ بيعها.

ثم تحمس لفكرتها مجموعات شبابية، وأصبحوا يساهمون في جمع المال بكل السبل، ومن خلال جمع العلب الفارغة من الشوارع ثم بيعها، إلى أن تحمس لفكرتهم معلم كندي الذي كان له دور كبير في تأسيس الفصل الدراسي الأول الذي أصبح بعد خمس سنوات مدرسة متكاملة للفقراء في الدومنيكان.

تقول كاتي: لم أتصور أن يتحول حلمي إلى حقيقة، وأن تكون المبالغ النقدية البسيطة التي يتم جمعها من بيع "علب المشروبات الغازية" سبباً في تأسيس مدرسة للأطفال المحرومين من التعليم.. ولكنه حصل".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.